ظلم ولكن نور

أنا من الجيل الذي يشعر أنه مظلوم من أول ما إتولدنا في مصايب زلزال ١٩٩٢ لمشاكل إقتصادية في ٢٠٠٨ لثورة في ٢٠١١ استمرت لحد ٢٠١٤ وبهدلة الجنيه المصري للكورونا في ٢٠١٩. حاجة ممكن تبقى مرار لناس.

الفترة إلي فاتت من قاعدة في البيت بسبب الكورونا وقت طويل كان بييجي في بالي مواضيع كتيرة للتفكير، فجه في بالي موضوع القيادة وهو أصلاً شغلني من فترة، ومن بعض من الكتب إكتشفت إن القيادة مش شرط يكون عندك موظفين أو تكون مدير لكن القيادة هي انك تكون شخص مؤثر في المجتمع، صوتك مسموع وليك شخصية، ممكن تكون مؤثر في بيتك، مؤثر في أصحابك، مؤثر في أي مجتمع حواليك. وهنا يحضرني قول جميل -بطريقة أحمد حلمي- ” كلنا ممكن نكون قادة لأن كلنا مؤثرين” – ماكسويل.

طيب لم اعدت أفكر اه علاقة دة بظلم الجيل بتعنا فهمت إن جزء من اننا نكون قادة ومؤثرين اننا يكون لينا دور في الزمان إلي إسمه زمان الضيقه. اليومين دول بذاكر ريادة أعمال من جامعة هارفارد، اكتشفت إن كل سنة بيطلع حوالي ١٠٠ مليون مشروع جديد Startup ٩٠ ٪ منهم بيقفلو بعد أول سنة و ٩٠٪ من إلي باقي بيقفل في خلال ٥ سنين. لم جامعة هارفارد فضلت تدور على الأسباب اكتشفت إن أكتر سبب هو إن أصحاب الشركات مش بتستحمل المشاكل أو لم بيلاقو إن في حاجة كانت غلط ومحتاجة تصليح بيقفلو. إلي عايز أقوله إن المشاكل أو زمن الضيقه بتبين شكل القائد ومعدنه.

أخر حاجة عندي سؤال لينا كلنا، ممكن نكون بنعدي بظروف صعبة بس السؤال هنا إنت عندك إستعداد تطلع من الفترة دي شكلك عامل ازاي؟ مجهد ومتمرد ومستني أي حاجة جديدة تحصل ولا قائد عظيم ومؤثر

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s